الإدارهأ/ ساره حسين
نبذه بسيطهإستشارى تربوى وأسرى وتعديل سلوك بتساعد البنات على زيادة وعيهم وإدراكهم وثقتهم بنفسهم لتحسين علاقتهم على مستوى الأسره والعمل عن طريق تحليل الشخصيه وجلسات الكوتشينج وتطوير الذات

البنات والشات

البنات والشات

 

تكملة لمقال اسرة عصرية توضيحاً لجزء من حياة اسر موجودة في مجتمعنا المصري وليس ككل . سنلقي الضوء ايضاً علي شريحة من البنات وليس ككل وهم بنات الشات

نتيجة لتجاهل الام والاب لابناءهم وعدم مراعاتهم والسؤال عنهم والاهتمام بما يلقوا ويشعروا ويحلموا ويتمنوا وايضا للاسر العنيفة العدوانية الشديدة الصارمة فكلتا الحالتين النتيجة النهائية سلبية

فالمرونة والرحمة هي خير الامور كما ايضاً خير الامور الوسط كما حثنا افضل الخلق واشرف المرسلين سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم :

عن عائشة زوج النبي  صلى الله عليه وسلم  عن النبي  صلى الله عليه وسلم  قال :

إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه.

يعني نوصل من هنا بمعلومة صغيرة وبسيطة وهي الرفق في المعاملة بين زوجتك واولادك كما امرنا سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم .

فعندما نبتعد عن هديه وكلامه وعن اوامر الله ورسوله نلقي امراض كثيرة منها :-

هروب الفتاة من ارض الواقع واهمال اهلها او شدتهم معها بحياة اخري تعيش فيها والان مع التكنولوجيا الحديثة فتهرب للفون او الانترنت .

تعتقد البنت انها لما تكلم ولد في التليفون او تدردش علي الشات  ده شىء بسيط وهين ومحدش هيعرفها والا  يشوفها ومترضاش تبين صورتها

ممكن بعد فترة بس لما تثق اووووى في الشخص ال قصادها

 ( دي نتيجة لتربية سطحية وكلمة دايما الناس لو شفتك هتقول عليكي ايه , كلام الناس شبح كبير ووهم اكبر ..بدل من التربية العميقة والخوف من الله سبحانه وتعالي خالقك وخالق الناس اجمعين )

بتسمع كلام لطيف واهتمام ظريف وتحس ان فيه حد معاها يكسر وحدتها ويسال عنها ويسمعلها ويحس بيها وتقوله ع اسرار وحاجات بتفرجها او بتزعلها

  ( ده نتيجة اننا شعب يراعي مأكل وملبس ومسكن فقط دون ادني الاعتبار للانسانية والتعمق في حياة الابناء اكثر واكثر )

تعيش قصة حب زى ماابتشوف في الافلام والمسلسلات والاغاني ال ع طول من صغرها تسمعها وتشوفها وتعيشها

( بيتبرمج عقلها اللاواعي علي احتياجها للاحساس ده واول مايتم بلوغها تبحث عنه بشغف ….

ده نتيجة للبعد عن التعليم الديني التربوي وحفظ القرآن الكريم وزرع اقيم والاخلاق والحث علي العفة والطهارة وان قلب الفتاة

يستحقها زوجها الذي كتبه الله لها وسيأتي يوما اليها من الباب وليس من سمعات التليفون او التعارف من الشات والحب ليس جروح وعلاجات من

شخص لشخص الضحية الكبرى هو انتي ومشاعرك وقلبك ستنفذ وتقول لك عفواً لا توجد مشاعر كافية لقد نفذ مشاعرك يرجي الشحن … ولم يجد شحن للقلب سوى التقرب من الله عز وجل )

تضيع وقت فراغ عايشة فيه الام ياانايمة يا ف الشغل يااتايهة ف مشاكلها مع جوزها ال مطلع عينها

( التربية السليمة من الصغر هو تنظيم الوقت وتحديد الاولويات وزرع المسؤلية في الابناء انهم يكتشفوا مواهيهم وهواياتهم والحفاظ علي صحتهم بالرياضة فانشغال العقل والاهتمام

بالجسد والرعاية الكاملة ستولد ابناء صحيين نفسياأ وجسديا وعقليا واجتماعيا …. الام تلهي ابنائها في التليفزيون والبرامج والافلام الكرتونية وتحدثنا من قبل علي هذه الاضرار الكبيرة )

تفك كبت جنسي

( الفتن كتير اوي حوالينا وكلها بتدور حول التليفزيون والنت والافلام والرقابة ال مش بتراقب حاجة …. بداية طبعا من التربية ال قولنا عليها )

فأحد الحكماء شبه الطاقة الجنسية بصخرة عظيمة في سفح جبل شاهق, فإنها قد تمكث قروناً على تلك الحال,

فإذا جاء من يحركها, فإنها قد تتدحرج, وإذا تدحرجت, فلن تستطيع أي قوة بشرية إيقافها.

تحاول الخروج من هذا الكبت بالكلام الجنسي ( الجنس الكلامي ) بين حروف تكتب من كيبورد لشاشة وتعيش الاحساس بالتخيل

فنحن شعب قليلا ان يعيش حلما بالتخيل واقرب مانعيشه تخيلا هو الجنس عبر الهاتف او الشات , وللاسف احيانا لم يكن شخص واحد فقط فيكن اشخاص واشخاص والولد ايضا نفس الشىء )

الطريقة الاخيرة غير اخلاقية تماما وتكمن في كثير من البنات والشباب علي الرغم ممكن يكون في الواقع قمة الادب والاخلاق والهدوء والتعامل اللبق مع الاخرين

ولكن داخليا يحدث هذه الافعال ( عدم الاحتواء من الاهل … عدم وجود شخص بعينه يمتلك قلب الاخر ويعوضه عن اى اشياء اخري … الاعتقاد بانه مش حقيقي وكله كلام ف كلام اذا كله مباح )

/// اخيرأ /// عشان ميكنش بنقدم مشاكل وبس … نعرض المشكلة وحل المشكلة

ليشتغل كل واحد منكم بشيء نافع ومفيد, وليحاول استهلاك طاقته فيه, وإن الرياضة مما يستهلك الطاقة الجسمية, وينفع في تخفيف الضغط الغريزي.

الزواج المبكر فضيلة عظمى لمن قدر عليه, وهو حصن حصين – بإذن الله –

وإن على الشباب والشابات التخطيط له بجدية, كما أن على المجتمع أن يُيسر أسبابه.

تعزيز الجانب الروحي لدى كل واحد منكم, يعد شيئاً أساسياً في هذا الشأن,

فقد أوصى صلى الله عليه وسلم الشباب بالصيام كما هو معروف

, وإن المواجهة الرئيسية للتيار الشهواني الجارف يجب أن تتم بإنشاء تيار روحي قوي وشامل وملتزم بآداب الشريعة.

صحبة الصالحين والأخيار أهل القلوب النقية والهمم العالية.

الابتعاد عن المجالس والأماكن التي يُتَحدث فيها عن الجنس.

غض البصر والبعد عن الاختلاط بالجنس الآخر على قدر الوسع والطاقة.

ليفكر كل واحد منكم مئة مرة قبل أن يخطو خطوة خاطئة, تترك في حياته أسوأ الآثار, وفي نفسه أسوأ الذكريات

ونصيحة اخيرة اتقوى الله في اولادكم واسعوا الى تربيتهم تربيه اسلامية صحية وصحيحة اجتماعية مليئة بالانشطة انسانية قريبة منهم وتعلم مايدور بداخلهم

فالرحمة والعطف والرفق والرياضة كما حثنا ديننا العظيم فتمسكوا بكتاب الله وسنة رسوله تنعموا بالدنيا والاخري 

ملحوظة // هذا الكلام ليس علي كل البنات فيوجد الكثير من البنات المحترمات المهذبات ولكن هذة مقالة عن حالات بيتم عرضها علي كمشاكل ومعرفة حلول لها 

ولكي نصل الى حل سليم ( يجب ان نعرف المشكلة وجذورها واسبابها لنتمكن من ايجاد حلول )

ولكل قاعدة شواذ 

شارك برأيك وأضف تعليق

الأكثر قراءة

تابعنى على تويتر

جميع الحقوق محفوظه لموقع ساره حسين 2020 ©