الإدارهأ/ ساره حسين
نبذه بسيطهإستشارى تربوى وأسرى وتعديل سلوك بتساعد البنات على زيادة وعيهم وإدراكهم وثقتهم بنفسهم لتحسين علاقتهم على مستوى الأسره والعمل عن طريق تحليل الشخصيه وجلسات الكوتشينج وتطوير الذات

رجل متزوج

رجل متزوج

تأتيني بعض الاستشارات بخصوص رجل متزوج يحب فتاة ويشتكي من زوجته دائما
غير نظيفة لا تهتم به دائما الصراخ قبيحة خلقا وخالقا تغيرت عن قبل الزواج لا تعطيه حقوقه الشرعية … الخ
ويعش دور الضحية حتي يقع ضحية اخري في شباكه ويعيد الدور مرارا وتكرارا لا يتقي الله في نفسه والا زوجته والا بيته والا اولاده
وللاسف هذا الشخص دائما يبتدي بجميع الاشياء للفت الانتباه وانه زوج مثالي ولكن امرأته هي المخطئة ويتقرب بالهدايا والاهتمام ويظهر بالجدعنة والشهامة وجميع مظاهر الرجولة
ولكنه في نفس الوقت يحافظ علي بيته وامرأته واولاده لا يريد تطليقها رغم المعاناة التي يمر بها
ويحافظ عليها ليس لانه يحبها وان كان يحبها فهذا مفترض ولكنها حجة ليتنقل بين فتاة لاخري ووقت الزواج الفعلي والجدي تظهر الالاف الحجج والافتراضات لبيته وهده والاولاد الين سيشردوا من بعده
العقل يوضح لنا ان كنا لا نستطيع العيش نفترق فيقول الله عز وجل في كتابه
﴿فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ﴾ سورة الطلاق، آية 2.
﴿وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ﴾ سورة النساء، آية 19.
﴿فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ﴾ سورة البقرة، آية 231.
انه يعيش مع زوجة بارفان عشان يعلق عليها نذواته وتنقلاته في العلاقات بااسم زوجة تانية ووقت الزواج يظهر حبه لزوجته فإنه يظلم نفسه ومن يريد الزواج منها اصعب شىء هو ظلم المشاعر
ارجو من كل زوج متزوج لا يفكر في الزواج الا اذا كان شىء عظيم مع زوجته وبرذاء منها ومعرفة ولا يتقدم خطوة لحديث مع اى بت عن الحب والزواج الا اذا حقا يريد ويستطع ماديا وجسديا وعقلبا واجتماعية بهذا
وانت ايتها البنت لا تقبلي علي رجل متزوج بأى حجة كانت وخصوصا ان كان يحب زوجته وبينهم اولاد فهناك اناث يميلوا دائما للرجال المتزوجين وان جاءك رجل متزوج لا تقتربي منه حتي يثبت لك بجميع البراهين والحجة القوية انه يريدك ويستطع الزواج منك وحمايتك ويشعرك بالامان

شارك برأيك وأضف تعليق

الأكثر قراءة

تابعنى على تويتر

جميع الحقوق محفوظه لموقع ساره حسين 2020 ©