الإدارهأ/ ساره حسين
نبذه بسيطهإستشارى تربوى وأسرى وتعديل سلوك بتساعد البنات على زيادة وعيهم وإدراكهم وثقتهم بنفسهم لتحسين علاقتهم على مستوى الأسره والعمل عن طريق تحليل الشخصيه وجلسات الكوتشينج وتطوير الذات

صنارة الماضي

صنارة الماضي

من منا لم يرتبط من قبل ؟ لم يحب ؟ لم يشعر بمشاعر مختلفة تجاه شخص ما حتى وان كانت من طرف واحد ؟

احيانا نمر بمرحلة ما في حياتنا بشخص مختلف تربطنا به مشاعر واحاسيس وصداقة وبوح ما يدور بداخلنا من اسرار مواقف افكار او حتي احاسيس تجاهه

يبتعد الشخص لظروف معينة اياً كان السبب الرئيسي لهذا البعد فتمر وقت او شهور او حتي سنوات ونتذكرهم وتخوننا اناملنا ونبحث عن ارقام تليفونات لهم او حسابهم الشخصي علي مواقع التواصل الاجتماعي ونحاول مجددا التواصل معهم

من هنا تبدأ قنبلة ستنفجر بعد لحظات

فهذا خطأ فادح تدمر به مشاعر قديمة مرتبطة عندك ف ذاكرتك بااحساس مختلف باانها ستتبدل باحساس شخص اخر نضج فكريا عمريا اجتماعيا نظرتك للحياة ايضا تختلف لذلك احساسك سيتحول ويتبدل

برجوعك للحديث مع نفس الشخص يضيع منك احساس طفولتك ان حولت ان تعش احساسها وانت مراهق او ناضج فاانت في هذه الحالة لا استشعرت احساس طفولتك والا تعاملت بنضج

هكذا الرجوع للوراء لاشخاص قدامي

حافظ علي ذكرياتك من العبث , اتركها في صندوقها الخشبي بعيدا عن متناول يدك فان تذكرتها ستشعر بها مع تنهيدة رائعة وان حاولت رجوعها ستقضي عليها بطريقة مفجعة

كل فترة تمر بكل مابها من سلبيات وايجابيات واحتياجات وطموح لك كشخص لا تخلط شىء علي شىء ستخسر الفترتين

احيانا حب المراهقة الافلاطوني يظل معلق ف ذاكرتك بحلاوته ونقاءه بدون شوائب وتذهب تتحدث مع من شاركك هذا الحب في فترة نضح واكتمال لك لن يصبح افلاطونيا والا مناسبا اتركه كما هو بلا رتوش اورجوع للاحداث

كفي انك تتذكرها وتدعو لمن شاركك اياها

الذكري ستصبح طٌعم في صنارة الماضي تلتقطها سمكة الحاضر وتضيع في المستقبل بلا ملامح او وجود

 

شارك برأيك وأضف تعليق

الأكثر قراءة

تابعنى على تويتر

جميع الحقوق محفوظه لموقع ساره حسين 2020 ©