الإدارهأ/ ساره حسين
نبذه بسيطهإستشارى تربوى وأسرى وتعديل سلوك بتساعد البنات على زيادة وعيهم وإدراكهم وثقتهم بنفسهم لتحسين علاقتهم على مستوى الأسره والعمل عن طريق تحليل الشخصيه وجلسات الكوتشينج وتطوير الذات

وداع

وداع

 

يااااا من كنت حبيبي يوما …. واراك مع اخرى اليوم

لا اذم فيك ابدا … ولكن ارثي فيك شعرا

وشعورى داخلي يتحطم … ويزال شىء فشياً

ودموعي تنهمر شوقا … وقلبي يتألم ندماً

وعيني تمتلىء خوفاً … علي قادم بدونك

وعلي لهفة مخنوقة …

ظهورك في حياتي كظهور بدر في سماء مظلمة

 اضاءت لي نفسي وانتعشت بك روحي واشبعت كل حالاتي

تتبعتني في كل خطواتى فكنت لي ظهراً وقلبا وصدرا حنونا

اهتميت باصغر تفاصيل يومياتي

 وكنت علي من يقترب مني اسداً

وطفلا صغيرا بين يدي وامام عيني عاشقا

نهرتك كثيرا وذميتك غضبا

 ولكن بحنانك وعطفك ذبت بين حنايا رجولتك

وارتويت من جمال شهامتك …

واغرقتني بكرمك فهي صفة ملازمة لك ومنها تلتقي حروف اسمك

وامانك كان سيف قاطع لكل الاوقات والازمان …

وتمنيت ان اعتكف داخلك ولهاً وعرفان

علمتني معني الحب والاخلاص والصدق  والامان …

رغم عدم تصديقي لك

فعلمت قيمتك ببعدي عنك …

فحقاً لا نعرف قيمة الشىء الا بعد فقدانه

اعترف لك اليوم من ضمن اعترافات كثيرة

فأنت رجلاً والرجال قليلة … اعترف ايضا

انى اتنفس حزنا علي فراقك … واتمايل بحثا عنك

واتأمل صورك واتنغم بنبرات صوتك

فكلماتك لي قبل هجرك …

لم اقل انى انتظرك …. فانت ذاهب بلا عودة

ولكن اقول لك

وداع يامن احببت

شارك برأيك وأضف تعليق

الأكثر قراءة

تابعنى على تويتر

جميع الحقوق محفوظه لموقع ساره حسين 2020 ©